أستاذ الفن التجريدى ساهم في تشكيل المشهد الثقافي بالمنطقة العربيةصاحب فلسفة واضحة ولغة تعبيرية خاصة جدا..

فيلم,مصر,وزير الثقافة,2020,2021,حب,العالم,الوزراء,مجلس الوزراء,المرأة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

محمد فودة يكتب: فاروق حسنى "الرسام" العابر للقارات

الشورى

◄"أستاذ الفن التجريدى" ساهم في تشكيل المشهد الثقافي بالمنطقة العربية

◄صاحب فلسفة واضحة ولغة تعبيرية خاصة جدا.. وتجربته الفنية ملهمة 

◄معرضه فى مملكة البحرين نقلة نوعية فى الإبداع وتحول إلى تظاهرة ثقافية بحضور وزراء وفنانين

◄لوحات الوزير الفنان تشكل بصمة واضحة فى الحركة التشكيلية المصرية والعالمية

 

 تجاوز الوزير الفنان فاروق حسنى كونه رساماً له بصمته الخاصة فى الفن التجريدى ليحلق فى سماء الابداع ويتحول الى رسام عالمى عابر للقارات ، لذا ليس غريباً أن يتحول افتتاح معرضه بقاعات مركز الفنون بمملكة البحرين، من مجرد مجرد احتفال بافتتاح معرض للفن التشكيلى ليصبح بحق تظاهرة فى حب وفن فاروق حسنى، تظاهرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأن المبدع فاروق حسنى نجح فى هذه الليلة فى أن يجمع شخصيات مختلفة بكل هذا الحضور وبكل هذا الزخم وبكل هذه المشاعر الفياضة التى غمرت المكان ، والحق يقال إن هذا ليس جديدًا على فنان كبير فى حجم ووزن ومكانة فاروق حسنى الفنية، ليس فى مصر والوطن العربى فقط، بل على مستوى العالم أيضًا، فقد أعادنى هذا المشهد الرائع الذى اتسم به افتتاح معرضه فى البحرين إلى الوراء لأكثر من ربع قرن، عندما حضرت احتفالا بافتتاح معرض أقيم له فى قلب العاصمة الإيطالية روما، ووقتها لم أن أتخيل هذا المشهد الرائع من حيث الحضور الغفير، ومن حيث الحفاوة البالغة من جانب نقاد الفن التشكيلى بإبداع فاروق حسنى.

 

 

وما تابعته فى افتتاح معرض البحرين يؤكد وبما لا يدع مجالا للشك ما سبق أن قلته من قبل بأن فاروق حسنى ليس مجرد فنانا تشكيليا فحسب بل يظل دائما مبدعًا وخلاقا ومبتكرًا يفكر بشكل مستمر خارج الصندوق، ويحلم بأشياء لم تكن واردة على الإطلاق فيحولها إلى كيانات على أرض الواقع وكأنها من دم ولحم، وهو ما يمكن أن نلمسه فى لوحاته التشكيلية والمشروعات الحضارية والثقافية والفنية العديدة إلى تعيش بيننا من إنجازاته وكأنها تنبض بالحياة أو أنها من دم ولحم، ففى افتتاح معرضه بمملكة البحرين تم عرض فيلم تسجيلى عن مسيرة الفنان المبدع فاروق حسني، وضم المعرض 45 عملاً فنياً من إنتاج عام 2020 و 2021 بإسلوب تجريدى والذى يتميز به الفنان فاروق حسنى، بالإضافة إلى 7 أعمال نحت مستوحاة من أعمال حسنى التجريدية مهداه ومنفذة من الفنان النحات البحرينى خالد فرحان، وتضمنت الأعمال الفنية تقنيات مختلفة في إطار الأسلوب التجريدي الذي اتسمت به أغلب أعمال فاروق حسني، غير أنها تراوحت بين التجريد الحر وبين التجريد الهندسي وهي مرحلة مختلفة نسبيا بالنسبة لأعمال الفنان، واتسمت الأعمال بسمتين رئيستين هما التناسب بين الألوان وبين قدرتها على التعبير عن حالات شعورية مختلفة في كافة الأعمال تقريبا، فليس تركيز الفنان منصبا على العلاقات الهندسية في التشكيلات المرسومة في اللوحات بقدر ما يبدو منصبا على العلاقات بين الألوان ومدى انسجامها أو تنافرها لخلق تأثير محدد.

والمدهش فى هذا المعرض أن كل لوحة تحكى شيئًا مختلفًا عن الأخرى، فالفنان الكبير له حس تجريبى رائع جدًا، وهو ما يجعله دائمًا قادرًا على أن يقرب إلينا معاني أشياء لا يستطيع أحد منا حتى مجرد أن يفكر فيها، خاصة ونحن نقف أمام تلك اللوحات، ليس هذا وحسب، بل إنه يستطيع أيضًا أن يلمس قلوب الناس من خلال هذا السحر الفنى الذى يقدمه فى أعماله الفنية بمنتهى الرقة والبساطة، وهذا الأمر فى تقديرى الخاص لم يأت من فراغ، بل هو نتيجة منطقية لنمط حياته الإبداعية، فأعماله الفنية يسبقها تحضير كبير داخل عقله، ومن ثم فإن تلك الأفكار التى تكون قد اختمرت داخل عقله نجدها تخرج على اللوحات فتضفى عليها جمالًا من نوع خاص، لأنه فى هذه الحالة نجده يخرج كل مشاعره فى هذه اللوحة، وبالتالى فإننا نرى أن لوحاته تصاحبها انفعالات روحية لا حدود لها، لذا فإنه من المنطقى أن نرى هذه المدرسة التى ينتهجها فاروق حسنى تحظى بتقدير خاص فى العالم كله.

 

 

لقد حرص على حضور الإفتتاح كوكبة من الشخصيات العامة فى البحدين من بينهم معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، ومعالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الموقر مستشار جلالة الملك للشؤون الدبلوماسية والسيدة حرمه الشيخة وصال بنت محمد آل خليفة ومعالى الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة رئيس المجلس الوطنى للفنون وسعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير عام الثقافة والفنون ومعالى الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، والشيخة هند بنت سلمان آل خليفة رئيسة جمعية رعاية الطفل والأمومة ورئيسة مجلس أمناء مركز معلومات المرأة والطفل، وسعادة الشيخ راشد عبد الرحمن آل خليفة سفير ممكلة البحرين بجمهورية مصر العربية السابق والسيدة حرمه، ومعالي الوزير نبيل بن يعقوب الحمر والسيدة حرمه مستشار جلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك مملكة البحرين لشؤون الإعلام، ومعالي  السيد محمد بن إبراهيم المطوع والسيدة حرمه وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوطنية، كما حضر الإفتتاح السيد السفير ياسر شعبان و السيدة حرمه - سفير جمهورية مصر العربية بمملكة البحرين ، والسيد السفير طارق الكوني والسيدة حرمه، وحرص على الحضور ايضاً الفنان النحات خالد فرحان، والمخرج الاستعراضي وليد عوني، والإعلامية بروين حبيب، والفنان عدنان الأحمد والفنان جمال عبد الرحيم والفنان عبد الرحيم شريف  والفنان عباس الموسوي  والفنانة بلقيس فخرو  والفنان أحمد الجميري والدكتور ابراهيم البشمي ومجموعة كبيرة من الفنانين الشباب بمملكة البحرين والمصريين والأجانب المقيمين في المملكة ومحبى الفنون وأبناء الجالية المصرية بمملكة البحرين

وهذا الجمع الغفير من الشخصيات العامة والمشاهير الذين حضروا الافتتاح جعلنى لم استغرب عندما أعربت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة الثقافة والآثار بمملكة البحرين عن سعادتها باستضافة معرضا للفنان فاروق حسنى، قائلةً "إننا في مملكة البحرين، نعتـز بأن نسـتضيف معرضـاً للفنان فـاروق حسني ، هذا المعرض الذي يقام في مركز الفنون، يؤكد أن الثقافة والفن لغة مشتركة وصداقة وأخوة تجمع شـعبين ووطنين، مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، فمصر الحاضرة دائماً فـي حراكنا الثقافي من خلال فنانيها ، أدبائهـا ، شـعرائها ، موسـيقييها ، مؤسساتها الثقافيـة العريقـة، وإننـا نأمل مـن خلال معرض الفنان فاروق حسني أن نفتـح للجمهور فـي مملكة البحرين باباً جديداً على عالم فني يحكي قصة شخصية مؤثـرة في عالمنا العربي ساهمت في تشكيل المشهد الثقافي في بلداننا، فشكراً جزيلاً لكل من ساهم في إنجاح هذا الحدث الفني الجميل الذي سيساهم في إلهام جيل جديد من الفنانين والمبدعين في مملكة البحرين ودولنا العربية الشقيقة"، كما صرح السفير ياسر شعبان سفير جمهورية مصر العربية بمملكة البحرين بسعادته وتشرفه بتدشين معرض القيمة والقامة الفنية المصرية والعالمية للفنان القدير فاروق حسني وزير الثقافة المصري الأسبق، في مملكة البحرين، وأوضح شعبان أن المعرض اتى ليمثل القيمة المضافة الدائمة والمتميزة للرصيد الثقافي المصري لدى عاصمة من عواصم الثقافة العربية والاسلامية - الا وهي المنامة - فضلا عما مثله المعرض والحضور الشخصي للفنان الكبير فاروق حسني من زخم منتظر ومحبب للجمهور الثقافي العربي والأجنبي في البحرين المملكة الشقيقة والمحببة لقلوب المصريين، مضيفاً في كلمته بأن معرض الفنان فاروق حسني وحضوره مثلا دعما لجهد السفارة في مسار عملها الدائم لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وخاصة في المجالين الثقافي والفني، واختتم السفير المصري ياسر شعبان كلمته بالاشارة إلى الحضور المميز والكثيف لصفوة المجتمع البحريني من سياسيين واقتصاديين وادباء وفنانين واعلاميين إلى جانب حضور العديد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة للمعرض بشكل نبع من حرص كل هؤلاء على المشاركة في هذا الحدث الفريد.

إن تجربة فاروق حسنى تؤكد أنه هكذا يكون الفنان الحقيقى وهكذا يكون الفنان المتسق مع نفسه والمتصالح مع ذاته، وسيظل أيضا «الإنسان» الذى أعرفه عن قرب، والذى تحول بالفعل إلى "أيقونة" للفن الراقى يفوح منها عبق الجمال والتحضر فى التعامل مع من حوله، حيث نجده يغمر الجميع بالمشاعر الإنسانية النبيلة التى يستقيها دائمًا من روحه التى لا تقل نبلًا عن تصرفاته أيضًا، لذلك أتقدم بتحية خاصة جدًا أوجهها للفنان فاروق حسنى الذى صنع لنا بمعرضه الأخير بمملكة البحرين تلك الحالة من البهجة، فقد استطاع وعن جدارة أن يدخل الفرحة والسرور فى قلوب محبيه وعشاق فنه الجميل بهذا المعرض الذى أكاد أجزم أنه  تفوق فيه على نفسه بشهادة الجميع.