طلبت السلطات الرواندية اليوم الجمعة من العاملين في القطاع العام تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا أو الاستقالة في

يوم,فيروس كورونا,اليوم,الكونغو,الديمقراطية,الحدود,كورونا,الثلاثاء,النقل,الجمعة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

رواندا تخير موظفي الحكومة بين التطعيم والاستقالة

الشورى

طلبت السلطات الرواندية، اليوم الجمعة من العاملين في القطاع العام تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا أو الاستقالة، في خطوة لتشديد الإجراءات الصارمة ضد الجائحة.

وقال وزير الحكم المحلي الرواندي جان ماري جاتابازي "حقوق الناس لها حدود. لقد منحناهم الوقت للتفكير، وهؤلاء الذين يرفضون التطعيم عليهم الاستقالة من وظائفهم".

وأضاف جاتابازي، في حديث للتلفزيون الوطني، أن الدولة يجب أن تحمي حق الملقحين في عدم الإصابة بفيروس كورونا.

وأفادت مصادر محلية في رواندا، الأربعاء، بأن حوالي 100 مواطن رواندي فروا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية في الأيام الأخيرة، قائلين إنهم يفرون من البلاد بسبب قواعد التلقيح ضد كورونا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن كارونجو كالاجا، حاكم جزيرة إدجوي الكونغولية، قوله بأن مجموعات صغيرة من الروانديين، استقلوا الزوارق وهبطوا على الحافة الجنوبية لجزيرة إيدجوي في بحيرة كيفو الواقعة على الحدود.

وأضاف إيدي باكالو، رئيس جمعية مواطني إدجوي الذين يعيشون في بوكافو، البلدة الرئيسية في مقاطعة كيفو الجنوبية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إن المسؤولين المحليين في نتامبوكا سجلوا وصول 101 شخصًا حتى يوم الثلاثاء.

وبدأت رواندا في منتصف ديسمبر الماضي، تلقيح 4.2 مليون شخص بشكل كامل، وهو ما يمثل حوالي 60 بالمائة من الروانديين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر، وعلى عكس بلدان أخرى في المنطقة، فقد بدأت رواندا أيضا في إعطاء الجرعات المعززة من اللقاح للبالغين المؤهلين.

وجعلت رواندا التطعيم إلزاميا لاستخدام وسائل النقل العام أو الذهاب إلى الحانات والمطاعم والتجمعات العامة.