استمرارا لجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى افتتاح المشروعات القومية العملاقة فقد افتتح مشروع

مصر,الرئيس السيسى,المشروعات القومية,النيل,التنمية المحلية,الصرف الصحى,الصحراء الغربية,السيسى,المواطنين,الزراعة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
السيد خير الله يكتب:  "توشكى الخير".. التحول من سياسة المسكنات إلى العلاج الجذرى

السيد خير الله يكتب:  "توشكى الخير".. التحول من سياسة المسكنات إلى العلاج الجذرى

استمرارًا لجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، فى افتتاح المشروعات القومية العملاقة، فقد افتتح مشروع "توشكى"، وهو أكبر مشروع استصلاح زراعى فى منطقة الشرق الأوسط، ويعتبر أحد المشروعات القومية العملاقة التى نجح الرئيس السيسى فى إعادة الحياة فيها بعد فترة من التدهور أصابت المشروع جنوب أسوان، ليحيا المشروع مرة أخرى ضمن خطة البرنامج الرئاسى لزراعة 4 ملايين فدان.

مشروع "توشكى" تم تدشينه فى التاسع من يناير 1997 لاستصلاح واستزراع 540 ألف فدان حول منخفضات توشكى، وذلك من خلال تخصيص هذه الأراضى لمستثمرين ولشركات تابعة للدولة، وذلك فى إطار خطة الدولة لتوسيع رقعة المساحة المعمورة من 5% إلى 25% من مساحة مصر بكل ما يترتب عليه من آثار ديموجرافية واقتصادية واجتماعية، وتم تحديد عام 2017 كموعد للانتهاء من المشروع، ولكن بعد الاهتمام الرئاسى بالمشروع، عادت الحياة مرة أخرى له. مشروع "توشكى الخير" يعتبر مستقبلا لشباب الجيل الحالى والأجيال القادمة، ليتحقق حلمهم عقب إعطاء قُبلة الحياة لهذا المشروع الذى يقع جنوب أسوان، وكانت فكرة إنشائه بهدف خلق وادٍ جديد فى الصحراء الغربية على مساحة 540 ألف فدان، وتصل فى المستقبل إلى مليون فدان، موازٍ لوادى النيل. بلغت تكلفة مشروع "توشكى الخير" 6.4 مليارات جنيه، وتم البدء به فى أكتوبر 2020، وتم زراعة 30 ألف فدان قمح خلال أول 3 أشهر من بداية المرحلة الأولى، إضافة إلى إنهاء تجهيز حوالى 100 ألف فدان قابلة للزراعة، وجارٍ تجهيز 100 ألف فدان أخرى بنهاية العام الجارى.

كان مشروع توشكى قد تم حفر وتبطين ترع له بإجمالى طول 19.8 كم وجارٍ حفر ترع بطول 18.2 كم، وتم إنشاء عدد "52" محطة طلمبات تضم "219" طلمبة لضخ المياه لأجهزة الرى المحورى، وجارٍ إنشاء العديد من المحطات الأخرى من منطلق توفير جميع الخدمات لمشروع توشكى وإزالة كافة المعوقات التى تواجهه. ويعتبر افتتاح المشروع القومى "توشكى الخير" ضمن خطة الدولة فى تنمية صعيد مصر، وبدأت التنمية المحلية بصعيد مصر بتكليف رئاسى واهتمام مكثف من الحكومات المتعاقبة، منذ 2014 لتحدث نقلة نوعية كان يجب أن تبدأ منذ 40 سنة، فمعدل وصول الصرف الصحى هناك لم يكن يزيد على 8%. وتوفر مشروعات البنية الأساسية التى تم تنفيذها لأهالى الصعيد عددًا كبيرًا من الخدمات، فاستثمارات البنية الأساسية مهمة للغاية، وضخت الدولة المصرية لمشروعات التنمية المحلية بصعيد مصر عددا كبيرا من الاستثمارات المختلفة، حيث بلغت تكلفة التمويل فى المشروعات التى تم تنفيذها على مدار السنوات السبع الماضية ما يقرب  من 400 مليار جنيه. وقامت الدولة المصرية بالدفع ببرامج تنموية للصعيد ومنها برنامج التنمية المحلية، ويستهدف البرنامج عمل التنمية المحلية هناك، مثل إشراك المواطنين عبر جلسات التشاور للحصول على آرائهم فى الخطة السنوية ويتم الاستماع لكل مطالب المواطنين ويتم دراستها لتنفيذ ما يمكن تنفيذه منها. وفى نقاط سريعة نقول:  -    مشروع توشكى يشمل أكبر مزرعة تمور فى الشرق الأوسط من حيث العدد والإنتاج المتنوع وجودته واستخدام أحدث التكنولوجيات فى الزراعة والرى.

-     مشروع توشكى يضم أيضا زراعات للمحاصيل الإستراتيجية الهامة كالقمح والخضر والموالح والمانجو.

-    مشروع توشكى يؤكد توافر الإرادة والثقة وقدرة الدولة على إدارة المشروعات الكبرى وتحقيق النجاح وعلاج السلبيات وتصحيح مسار المشروعات التى تعثرت فى الماضى.

-     مشروع توشكى من المشروعات الزراعية الواعدة والزراعة فيها لا بد أن يتبعها مشروعات أخرى كالثروة الحيوانية وإنتاج التقاوى  والتصنيع الزراعى.

-    مشروع توشكى يهدف إلى خلق مجتمعات جديدة وغالبية العاملين فيه من الصعيد.